3 آلاف طبيب إيراني هاجروا منذ تفشي كورونا

فاقم تفشي كورونا في إيران هجرة العقول، وأعلنت منظمة الطب الإيرانية، هجرة أكثر من 3 آلاف طبيب خلال الشهور العشرة التي تلت تفشي الجائحة، واصفة الأمر بأنه “مؤلم لأنه تزامن مع وفاة أكثر من 200 طبيب من جراء الإصابة” خلال الفترة نفسها.

ويأتي الكشف عن هجرة أطباء إيران في وقت تعاني فيه البلاد من تفش واسع للفيروس، واستمرارا لظاهرة هجرة الأدمغة، فبين عامي 2000 و2014، تجاوزت نسبة المهاجرين الإيرانيين من الحائزين على شهادات علمية مرموقة 60 في المائة. وقالت صحيفة “جمهوري إسلامي” في 2017، إن نحو 180 ألف إيراني من النخبة وحملة الشهادات العليا يهاجرون سنوياً. 

وكشفت استطلاعات المرصد الإيراني للهجرة، والتي نشرت خلال خريف 2019، أن نسبة الراغبين في الهجرة بين طلاب الجامعات والمتخرجين تبلغ 42 في المائة، لكن 11 في المائة من هؤلاء فقط أعلنوا أنهم خططوا  للهجرة، أو اتخذوا خطوات عملية للهجرة.




وتراجعت الهجرة من إيران خلال السنوات الثلاث الأخيرة بعد تصاعد الصراع مع الولايات المتحدة، وفرض الأخيرة عقوبات قاسية على البلاد، ما شكل تحدياً كبيراً أمام الراغبين في الهجرة، عدا عن القيود التي فرضتها الإدارة الأميركية على استقبال الإيرانيين. لكن ذلك لم يمنع من زيادة هجرة الأطباء خلال العام الأخير، رغم القيود التي فرضتها الجائحة، ومنها تقييد حركة التنقل بين الدول.






Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً