5 مفاتيح لحسم قمة البريميرليغ

يستضيف مانشستر سيتي نظيره أرسنال على ملعب الاتحاد، اليوم السبت، في مواجهة قد تحدد ما إذا كان “السيتيزينس” سيكونوا في سباق اللقب، ومدى استعداد “المدفعجية” للتنافس على المراكز الأربعة الأولى.


وبعد أن لعب مباراة واحدة أقل، يحتل السيتي حاليا المركز الحادي عشر في ترتيب جدول الدوري الإنكليزي الممتاز برصيد أربع نقاط، بفارق ثماني نقاط عن إيفرتون المتصدر. في غضون ذلك، يتمتع فريق ميكيل أرتيتا ببداية جيدة للموسم، على الرغم من خسارته أمام ليفربول 1-3.


وكانت آخر مرة التقى فيها الفريقان، خسر فيها السيتي أمام أرسنال بنصف نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي الذي أقيم على ملعب ويمبلي، انتصار أعطى الثقة لأرسنال من أجل تحقيق نتائج جيدة ضد فرق المقدمة، بعد أن واصل الفريق سلسلة عروضه المميزة، بالفوز على تشلسي وليفربول.


وتضاءلت حظوظ كتيبة غوارديولا على أرضهم بعد غياب الجماهير، حيث في مباراة الدوري الإنكليزي السابقة، خسر سيتي 2-5 أمام ليستر سيتي، لذا سيرغب الفريق في تجنب نتيجة محرجة أخرى وإلا قد يكون اسم غوارديولا في قائمة الإقالة. وخلال هذا التقرير سنسلط الضوء على أبرز 5 مفاتيح يمكن أن تحدد الفريق الفائز بنقاط قمة استاد الاتحاد…




صراع المدربين


سيعود ميكيل أرتيتا إلى ملعب الاتحاد كمدير فني لأرسنال للمرة الثانية في الدوري الإنكليزي الممتاز، بعد أن حقق المدير الفني، البالغ من العمر 38 عاما، نسبة فوز بلغت 62.86٪ في 35 مباراة، بينما بات غوارديولا تحت المجهر في الوقت الحالي بعد تراجع نتائج فريقه. وفي المحاولة الأولى للإسباني ضد معلمه، طُرد ديفيد لويز، وتلقى أرسنال ثلاثة أهداف، ومع ذلك، عندما التقى الفريقان في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي، حسم أرسنال المواجهة بهدفي بيير إيمريك أوباميانغ. وتحت قيادة أرتيتا، ورغم أن كتيبته تفتقر إلى الإبداع في خط الوسط، لكن الفريق اللندني اعتمد على تألق المهاجمين واللاعبين الشباب، الأمر الذي ربما سيكون خيارا محفوفا بالمخاطر، ولكنه قد يحسم أيضا النتيجة للمدير الفني الشاب.


تألق محرز اللافت


بعد تألقه رفقة منتخب بلاده الجزائر، سيكون رياض محرز بالتأكيد أحد أبرز نجوم هذه القمة، حيث بات اللاعب البالغ من العمر 29 عاما واحدا من نجوم البريميرليغ على مستوى التسجيل وصنع الأهداف. وفي جميع المباريات الـ13 التي لعبها ضد أرسنال، سجل محرز مرة واحدة وقدم تمريرتين حاسمتين، جاءت آخرها عندما تغلب فريق غوارديولا على أرسنال 3-0 في ملعب الاتحاد. من الجهة الأخرى، كان آينسلي ميتلاند-نايلز خارج الحسابات، لكنه شق طريقه مرة أخرى إلى الفريق. وفي مواجهتي الكأس الأخيرة ضد تشلسي ومانشستر سيتي، قام الإنكليزي الشاب بعمل رائع على مستوى قطع الكرات، لكنه سيحتاج إلى الحفاظ على تركيزه طوال المباراة وحرمان النجم الجزائري من أي فرصة للحصول على الكرة.


مواجهة ساكا ووكر


مع ترجيح كفة عدم تواجد كيران تيرني في المواجهة، يمكن لأرتيتا استدعاء بوكايو ساكا للقيام ببعض الواجبات الدفاعية مرة أخرى في مركز الظهير الأيسر، بعد أن نجح اللاعب الدولي الإنكليزي البالغ من العمر 18 عاما في إظهار قدراته، ليحصل على أول استدعاء له مع منتخب “الأسود الثلاثة” خلال فترة التوقف الدولية. وفي مباراة الدوري الإنكليزي السابقة ضد شيفيلد يونايتد، سجل ساكا هدفه الأول في الدوري الإنكليزي الممتاز. من ناحية أخرى، خسر كايل ووكر، الذي لعب جميع مباريات الدوري الإنكليزي لمانشستر سيتي هذا الموسم، 17 مواجهة مباشرة فيما فاز بـ 14 منها، لذا يبدو أن “سيتزين” يعاني من ضعف واضح من الناحية الدفاعية، وسيكون من المثير للاهتمام معرفة ما إذا كان لاعب أرسنال الشاب يمكنه التفوق على مدافع مانشستر سيتي المخضرم.


تحدٍ صعب لستيرلينغ


أثبت غابرييل ماغاليس، المنتقل حديثا لأرسنال، أنه صفقة مميزة حتى الآن، بعد انسجام مدافع ليل السابق مباشرة في التشكيلة الأساسية ضد فولهام في الجولة الافتتاحية، وتسجيل هدفه الأول وحصل على جائزة أفضل لاعب في أرسنال لشهر سبتمبر/أيلول. وبمتوسط دقة تمرير تبلغ 93٪ وثلاث عمليات قطع للكرة في المباراة، سيُكلف البرازيلي بالدفاع ضد رحيم ستيرلينغ، الذي انسحب من تشكيلة غاريث ساوثغيت، بعد إصابة في أوتار الركبة. لكن وفقا لصحيفة “الغارديان”، من المتوقع أن يكون لائقا ضد أرسنال. وفي الوقت الحالي، فإن ستيرلينغ هو هداف مانشستر سيتي هذا الموسم بثلاثة أهداف في جميع المسابقات. وخلال الفترة التي شغل فيها أرتيتا منصب المدرب المساعد للسيتي، كان على مقربة من اللاعب، لذا يجب أن يكون الإسباني قادرا على تحذير مدافعي أرسنال من تهديدات هذا النجم.


معركة خط الوسط


شارك توماس بارتي في أول مران له مع أرسنال يوم الخميس، ويمكن أن يلعب دورا بارزا ضد مانشستر سيتي. وعلى هذا النحو، ستكون واحدة من أكثر المواجهات إثارة بين الناديين في وسط الملعب، حيث يواجه كيفين دي بروين، لاعب أتلتيكو مدريد السابق. وقبل أيام فقط، انسحب دي بروين من تشكيلة بلجيكا، مما أثار المخاوف من أن صانع الألعاب قد لا يكون قادرا على التواجد في مواجهة المدفعجية، لكن مخاوف غوارديولا قد تلاشت بعد الكشف عن عدم وجود إصابة بليغة للاعب. وبعد الإشادة الكبيرة بصفقة بارتي، يبقى الأهم أن ينجح أرتيتا في تحقيق أقصى استفادة منه، ليساعد انضباط اللاعب في تعزيز وتقوية خط وسط أرسنال.




Source: alaraby.co.uk

اترك تعليقاً